سواء كنت في رحلة البحث عن وظيفة أو تريد أن تتألق في وظيفتك الحالية، فإنّ تطوير المهارات سيساعدك للحصول على ماتريد. وتحقيق نجاحات عظيمة في مجال عملك.

كيف أطوّر مهاراتي في العمل؟

ماهي المهارات؟ وما أهميتها؟ وكيف تستطيع تطويرها في مجال العمل؟

هذه أسئلة جوهرية لكل من يريد أن يحصل على وظيفة أو يطمح إلى منصب أعلى. وربما البعض يركّز على مهاراته والبعض الآخر لا يهتم ويعتمد على الشهادة كإثبات لكافئته المهنية. ولكن من الملاحظ أن المهارات هي أساس في عملية التوظيف في جميع القطاعات والمجالات. وفي هذا المقال، ستتعرف على ماهي المهارات، وما أهميتها، وكيف تطورها لتحصل على الوظفية أو المنصب الذي تريده.

ماذا تعنى كلمة المهارات؟

المهارة هي كلمة تعبّر عن القدرة على الإنجاز. فهي مبنيّة على معلومات أساسية في مجال محدد وتم توظيفها لأداء مهمة معيّنة. ومع الممارسة تصبح كفاءة. وهي متغيّرة ومتجدّدة ويمكنك تنميتها وتطويرها كما يمكن أن تضعف أو تتلاشى مع قلّة الإستخدام. تبدأ المهارة بكسب المعلومات في مجال ما ومع استمرار التطبيق والإستخدام تصبح قدرة ومن ثم تصبح كفاءة لديك، أي أنه عندك المعرفة والقدرة والخبرة. وبذلك تكون شخص ذو مهارة عالية.


كيف تُقاس المهارات؟

هناك ثلاث عناصر أساسية لقياس المهارة. أولا، الوقت، فكم من الوقت تحتاج لإنجاز العمل؟ ولكل مهارة معيار خاص في الوقت، فمثلا مهارة الإقناع تتطلب سرعة البديهة والقدرة على الحوار والنقاش بشكل سهل وسلسل. ولذا جزء من هذه المهارة تكوين جمل قوية بشكل سريع لكي يقتنع الطرف الثاني. وفي المقابل، المهارات الفنيّة مثل الرسم أوالنحت تتطلب وقتا أطول وتركيزا أعلى. فيُقال أن الفنّان دا فينشي رسم لوحة المانوليزا خلال سبع سنوات.

العنصر الثاني الجهد، فكم من الجهد تحتاج لإتمام المُهمّة؟ وكما في الوقت فكذلك في الجهد يختلف من مهارة للأخرى. والفكرة الأساسية أنّ إذا كان لديك مهارة فإنك لا تبذل جهدا كبيرا لأنك قادر على استخدام مهاراتك بشكل جيّد وفعّال. ورغم ذلك، فقد تواجه بعض التحديّات والصعوبات التي تتطلب جهدا عاليا. ولكن ذلك لا يقلل من عزيمتك وإصرارك وتركيزك لإنهاء المهمة وتستفيد من هذه التجربة في صقل المهارات وتطويرها بشكل فعّال.

أمّا العنصر الثالث فهو الجودة، فماهو مستوى جودة مهاراتك؟ وهذا عنصر أساسي لتقييم المهارة. فربما لديك المعلومات والقدرة ولكن النتيجة النهائية خالية من التميّز والإبداع فيؤثر سلبا على تقييم العمل النهائي. والجودة لها علاقة مباشرة بالخبرة والتجربة فعندما تركّز على توظيف مهاراتك والتعلّم من كل تجربة، فبذلك تستطيع أن تقدّم عمل أفضل مما سبق. وهذا ما تبحث عنه الشركات في عملية التوظيف.

ومن خلال العناصر الثلاث تستطيع أن تقيّم وتقيس مستوى مهاراتك المختلفة. والجدير بالذكر أنّ المتعة ليس عنصر من عناصر المقياس. وذلك لأن من الممكن أن تكون ذو مهارة عالية وتستطيع أن تؤدى في وقت قصير وبجهد قليل وبجودة عالية، ومع ذلك فأنت لا تستمتع بما تعمل. وعامل المتعة مهم في العمل لأنه يؤثر على مستوى التحفيز والإبداع ولا شك يساعد في تطوير مهاراتك. ولكن يوجد من لديه مهارة في مجال ولكن لأسباب مختلفة لا يجد المتعة في توظيف هذه المهارة.

ماهي أنواع المهارات؟

يوجد عدّة طرق لتصنيف المهارات، ولكن الأكثر شيوعا هو تصنيفها إلى ثلاثة أنواع:

  1. مهارات تقنية (technical skills):

    • وهي المهارات المطلوبة لمهن معيّنة وتعتمد على المعلومات والخبرات المكتسبة في هذا المجال. في الأساس كانت مقتصرة على المهارات المتعلقة بالآلات وبمجالات مثل الرياضيات والحاسب الآلي وتقنية المعلومات. ولكن الآن أصبحت تتضمن قائمة طويلة مثل مهارة البيع، مهارة الخطابة، مهارة إدارة المشاريع وغيرها. وهذه المهارات هي أساسية في القيام بأعمال محددة ومستوى الشخص في هذه المهارات يؤثر على عملية التوظيف.
  1. مهارات وظيفية (functional skills):

    • وهذه مهارات أساسية يحتاجها الموظف في أي وظيفة كانت، وتشمل القراءة والكتابة والعمليات الحسابية واستخدام الإنترنت والحاسب الآلي. وربما في عصرنا هذا، قليل من ليس لديه هذه المهارات. لذا هناك من توسّع في هذا النوع وأضاف مهارات أخرى، والبعض تركها كما هي.
  1. مهارات شخصيّة (soft skills):

    • وهذه المهارات تعبتر من أهم المهارات في مجال العمل والحياة معا وذلك لأنها تشمل العادات والسلوك والصفات الشخصية التي تحدد كيف تعمل وكيف تتعامل مع ذاتك ومع الآخرين. وفي الأونة الأخيرة، انتبه المتخصصين في التوظيف إلى أهمية هذه المهارة وآثرها على الأداء والإنتاجية. حتى أنّها أصبحت عامل أساسي في التوظيف أكثر من المهارات التقنية. بعض من هذه المهارات:
      • مهارات التواصل
      • العمل الجماعي
      • حل المشكلات
      • الإبداع
      • التكيّف
      • القيادة
      • الذكاء العاطفي

ماأهمية المهارات؟

لا شك أن المهارات مهمة للحصول على الوظيفة أو للحصول على منصب أعلى ومسؤوليات أكبر. فالمهارات التقنية أساسية ومؤشر لمستوى المعرفة والقدرة لدى الموظف المحتمل. وأهمية المهارات تعتمد على مستوى الوظيفة والمهام المطلوبة. ويبحث صاحب العمل عن المهارات التقنية ولكن ليس بقدر ما يبحث عن المهارات الشخصية (soft skills). ولذا سنركز على أهمية هذا النوع من المهارات.

في دراسة أجريت في عام 2016، وجدت أن 93% من الشركات تقول أن المهارات الشخصيّة هي العامل الأهم في تحديد توظيف الأشخاص. كما أن وجدت مجموعة من الأبحاث والدراسات أن عملية التوظيف تعتمد بشكل كبير على قدرت الموظف المحتمل في التحدّث عن هذه المهارات حتى وإن كان ليس لديه خبرة عملية سابقة. لذا إذا كنت لا تملك الخبرة العملية، فركّز على إيجاد الأمثلة والأدلة من حياتك الدراسية أو الشخصية التي تبرز مهاراتك الشخصية أثناء البحث عن عمل.

وبذلك المهارات عامل أساسي للحصول على الوظيفة التي تطمح لها. كما أنها تساعدك على:

  1. فهم ذاتك أكثر عن طريق معرفتك لمهاراتك ومستوى كل مهارة ونقاط قوتك.
  2. رفع مستوى الثقة خاصة قبل المقابلة الشخصية، فهي محفز ودافع ايجابي وتستطيع ان تركز على هذه المهارات للحصول على الوظيفة.
  3. المهارات الشخصية ترفع فرص التوظيف والحصول على المنصب الذي تريده، فهي مؤشر قوى أنك مؤهل كفئ لهذه الوظيفة.

المهارات الشخصية

المهارات التقنيّة هي، كما ذكر، المهارات التي تكسبها من التعليم أو من الخبرة، فهي المعلومات التي تؤهلك لقيام مهمة معيّنة في مجال محدد. ولكن في البحث عن المهارات وأهميتها، فإن من الملاحظ أن التركيز على المهارات الشخصيّة أكثر من المهارات التقنية. وهذا مؤشر على أهميتها خاصة في مجال التوظيف.

بناء على دراسة أقيمت في 2015، وجدت أن اعلانات الوظائف تطلب على الأقل 1 مهارات شخصية من أصل 3 مهارات. وذلك حتى في الوظائف التقنية مثل تقنية المعلومات أو الهندسة. وفي دارسة أخرى قامت بها جامعة هارفرد وجدت أن هناك ارتفاع 10%  على الطلب على المهارات الشخصية في الوظائف مقارنة بمهارات مثل الرياضيات.

وهذا دليل أن المهارات الشخصية حضيت باهتمام واسع وكبير من قبل الشركات وجهات التوظيف، وذلك لأسباب عديدة منها:

  1. رغم أنه يمكن تعلّم المهارات الشخصية مثل مهارات القيادة أو التواصل، إلا أنها أصعب في التطبيق لأنها لا تعتمد على المعلومات فقط وإنما تعتمد بشكل كبير على تقبّل الشخص لتغيير عاداته ونمط تفكيره وسلوكه وجزء من شخصيته.
  2. العمل في هذا العصر يعتمد على المشاركة والتعاون والتواصل لذا فإن مهارات مثل مهارات بناء العلاقات أساسية لتكوين بيئة عمل ايجابية.
  3. وجود مستوى عالي من المهارات الشخصيّة في فريق العمل يرفع من مستوى الأداء والإنتاجية والجودة وكذلك الإبداع.
  4. وجود مهارات تقنية من غير مهارات شخصية يقلل من فرص التوظيف. أي أن المتقدم للوظيفة الذي لديه مهارات تقنية وشخصية لديه فرص قبول أعلى ممن لديه مهارات تقنية فقط وإن كانت عالية.
  5. اهتمام الشركات بتقديم مستوى عالي في خدمة العملاء زاد في رفع الطلب للمهارات الشخصية للموظفين وذلك لضمان إرضاء العميل وتقديم الخدمات متميّزة.

“أثبتت الدراسات أن هناك فجوة كبيرة بين المهارات التي يتعلمها الطلاب حاليا والمهارات التي يبحث عنها أصحاب العمل اليوم في سوق العمل العالمي. يجب أن يكون أطفالنا أكثر استعدادا مما هم عليه الآن لمواجهة التحديّات المستقبلية في ظل عالمنا المتغيّر باستمرار” 

Stephen Covey

كيف أطور مهاراتي في العمل؟

لو كنت تبحث عن وظيفة أو أنت حاليا على رأس العمل وتبحث عن وظيفة أفضل أو منصب أعلى، فمن المهم أن تطور مهاراتك التقنية والشخصية لتحصل على ما تريد. فيما يلي خطوات بسيطة وسهلة وفعّالة لتطوير المهارات:

الخطوة الأولى: حدد مهاراتك

قبل كل شي، عليك أن تعرف ماذا لديك حاليا. فماهي المهارات التي تملكها الآن وما مستواك؟ يمكن ان تستعين بالجدول التالي لتحديد مهاراتك.

في هذا الجدول، اكتب جميع المهارات التي لديك مثل مهارة تصميم مواقع الكترونية أو مهارة الإلقاء. ومن ثم صنّفها هل هي مهارة تقنية أم شخصية. وهذا التصنيف يساعدك لمعرفة نسبة مهاراتك التقنية مقارنة بالشخصية. ومن ثم ايجاد التوازن بين المهارتين. بعدها قم بتقييم مستواك في كل مهارة من 1 (ضعيف) إلى 5 (متمكن). وتستطيع أن تغيّر المعيار وتجعله من 1 إلى 10 أو نسبة مؤية أو حتى تحوله إلى كلمات مثل ممتاز جيد جدا وجيد. استخدم المعيار الذي يناسبك الأهم أن تجد الدلائل من حياتك العملية والشخصية التي تثبت تمكّنك من هذه المهارة. ركّز على المهارات التي تقييمها 4 و 5، أما المهارات الضعيفة فيمكنك أن تلغيها أو تقرر فيما بعد تطويرها.

ولتتضح الصورة أفترض أن احدى مهاراتك هي مهارة الإنصات.

  1. في العامود الأول اكتب: الإنصات
  2. في العامود الثاني اكتب: شخصية (لأن الإنصات مهارة شخصية)
  3. في العامود الثالث قيّم مستواك: فمثلا ممكن يكون 4 من 5
  4. في العامود الأخير اكتب الدلائل التي تثبت أن مستواك 4 من 5: فمثلا،
    • لديك القدرة على الإستماع للآخرين من غير مقاطعة أو إصدار أحكام،
    • تفهم ما يتحدث عنه الآخرين وتنتبه إلى لغة الجسد،
    • دائما ما يصفك الآخرين بإنك مستمع جيّد،
    • يلجأ كثير من أفراد العائلة والأصحاب إليك لتستمع إليهم

وربما لديك هذه المهارة، ولكن تشعر في بعض الأوقات بالخوف أو التوتر، فلا تجعل هذا مقياس أساسي لمهاراتك. فموضوع الخوف موضوع كبير وقد يؤثر على توظيف مهاراتك، ولكن ليس بالضرورة يحدد مستواك. فربما لو ركّزت على رفع الثقة بذاتك ستستطيع أن تشارك الآخرين مهاراتك بكل سهولة وقوة.

الخطوة الثانية: حدد المهارات المطلوبة للوظيفة

بعد تحديد مهاراتك، عليك أن تحدد المهارات المطلوبة للوظيفة أو المنصب الذي تريده. استخدم الجدول التالي لكتابة كل الوظائف التي تطمح لها. ومن ثم اكتب المهارات لكل وظيفة سواء كانت تقنية أو شخصية. وربما تحتاج أن تبحث في هذا الموضوع عن طريق الإنترنت أو سؤال شخص خبير، كما يمكنك أن تقرأ الوصف الوظيفي (job description) الذي تنشره بعض الشركات. وربما مع البحث تجد مهارات مختلفة لنفس الوظيفة، وذلك لأن مسميات الوظائف تكون متشابه ولكن المهام تختلف من شركة إلى شركة. إذا واجهت هذا الأمر، اكتب المهارات المشتركة والأساسية للوظيفة. وفي حال تبحث عن وظيفة في شركة معيّنة فاكتب المهارات بناء على الوصف الوظيفي لهذه الشركة.

الخطوة الثالثة: مهاراتك ومهارات الوظيفة

في هذه الخطوة ستدمج الخطوة الأولى والثانية لتعرف بالتحديد ماهي المهارات التي تحتاج إلى تطويرها. في الجدول التالي، اكتب المهارة المطلوبة للوظيفة التي تطمح لها وذلك بناء على الجدول في الخطوة الثانية. ثم ارجع للجدول في الخطوة الأولى لتعرف إذا كانت هذه المهارة لديك أم لا وما مستواك فيها. ربما تحتاج جدول لكل وظيفة.

مثال على ذلك، تريد وظيفة مسؤول تسويق لمنتجات غذائية:

  1. اكتب المهارات المطلوبة لهذه الوظيفة بناء على ما كتبته في الجدول في الخطوة الثانية. فممكن تكون احدى المهارات: الإقناع، الإلقاء، التواصل، التفكير الإستراتيجي، التفكير التحليلي، والتحليل المالي.
  2. ثم ارجع إلى الجدول في الخطوة الأولى وانظر إذا كانت هذه المهارة موجوده لديك أم لا:
    • إذا موجوده، اكتب نعم واكتب مستواك كما هو واضح في جدول الخطوة الأولى
    • إذا غير موجوده، اكتب لا وحدد مستواك كما فعلت لكل مهارة في الخطوة الأولى

بعد أن تكمل هذا الجدول، سيكون لديك فكرة واضحة عن المهارات التي تحتاج إلى تطوير في مجال العمل. كما أن من خلال هذا الجدول، ربما يتضح لك أن الوظيفة التي تطمح لها تتطلب مهارات عديدة أنت لا تمتلكها حاليا. وفي هذه الحالة، عليك أن تقرر مالذي تريد فعله: هل تريد أن تطور مهاراتك الخاصة بهذه الوظيفة؟ أم تريد أن تبحث عن وظيفة بناء على المهارات التي تمتلكها حاليا؟ وتذكّر أن رغم أن البعض لديه مهارات فطرية إلاّ أن جميع المهارات يمكن تعلّمها واكتسابها إذا انت قررت ذلك ومن خلال برنامج تطويري مكثّف.

الخطوة الرابعة: بناء خطة عمل لتطوير المهارات

لقد حددت المهارات التي تحتاج تطويرها للحصول على الوظيفة. فالآن عليك إنشاء خطة عمل تصلك إلى المستوى الذي تريده.

  1. حدد المهارات التي تريد تطويرها وذلك من خلال الخطوة السابقة. حاول أن تحدد مهارة أو مهارتين لفترة محددة وابدأ بالمهارات الأهم للوظيفة التي تريدها.
  2. حدد المستوى الذي تريد الوصول إليه ويمكنك أن تستخدم المعيار من 1 إلى 5 كما فعلت في الخطوات السابقة ولكن يفضّل أن تكون أكثر دقّة وتكتب مالذي سوف تستطيع القيام به بعد عملية التطوير. هذا يجعل هدفك أكثر دقّة وأسهل لتقييم ما إذا فعلا حققت هدفك في التطوير أم لا.
  3. اختار الطريقة أو الطرق التي ستساعدك على التطوير وهنا لديك اختيارات متعددة، مثل:
    • حضور دورات تدريبية سواء حضوري أو أون لاين
    • مشاهدة مقاطع فيديو على يوتيوب أو على أي منصات أخرى
    • قراءة الكتب والمقالات التي تتحدث عن المهارات التي تريد تطويرها
    • متابعة أبرز الشخصيّات في مواقع التواصل الإجتماعي والذين هم مختصّين في المهارة التي حددتها
    • التحدث مع الخبراء والمختصّين في هذا المجال
    • الإستعانة بمرشد تلازمه فترة من الزمن كي تكسب منه المهارات التي تريدها
    • عقد جلسات كوتشنج مع كوتش مختص أو كوتش عام
    • العمل في شركة كمتدرّب لفترة محددة إما بمكافاءة رمزية أو من غير مكافاءة ويوجد بعض الشركات التي تقدم برامج تدريب تصل إلى ستة أشهر (internship or co-op)
    • التسجيل في مواقع العمل الحر مثل مستقل أو خماسية وتبدأ مشوارك المهني بتقديم خدماتك
  4. قم بوضع جدول زمني لإنجاز الخطوات التي حددتها وحاول أن تخصص على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع لتطوير هذه المهارة.
  5. اكتب كل ما خططت له وتابع الخطوات وقيّمها، وفي حال تحتاج إلى تغيير الخطة افعل ذلك .

ماهي أهم المهارات؟

بما يخطر على بالك سؤال ماهي أهم المهارات التي تحتاج إلى تطويرها بشكل عام والتي عادة ما تكون مطلوبة في أغلب الوظائف. بالنسبة للمهارات التقنية فهي كما ذُكر تعتمد على الوظيفة والمهام. ولكن للمهارات الشخصية فهناك اختلاف عن ماهي أهم المهارات. فيما يلي أهم المهارات المذكورة وهي ليست قائمة حصرية:

  • القيادة
  • التواصل (اللفظي والكتابي)
  • التعلّم
  • حل المشكلات
  • التفاوض وفن الإقناع
  • التعاطف والذكاء العاطفي
  • الإبداع
  • اتخاذ القرارات
  • التفكير النقدي
  • التكيّف والمرونة
  • التعاون والعمل الجماعي
  • مهارة اللغة
  • مهارات تقنية أساسية (استخدام برامج مايكروسوفت)


“لا أستطيع أن أقول بما فيه الكفاية أن تعلّم كيفية التعلّم هي أحد أعظم المهارات التي يمكن أن يمتلكها أي شخص”

Mark Cuban

الخاتمة

سواء كنت في رحلة البحث عن وظيفة أو تريد أن تتألق في وظيفتك الحالية، فإنّ تطوير المهارات سيساعدك للحصول على ماتريد. ابدأ بمعرفة المهارات الخاصة بك ومعرفة المهارات التي تحتاجها للوظيفة. ومن ثم ضع خطة عمل ترفع من مستوى مهاراتك. واعلم أنّ خطة العمل تعتمد على التزامك وتحفيزك الذاتي لتحقيق الهدف. فركّز على ما ستحصل عليه من خلال تطوير مهاراتك في مجال العمل. وبذلك تصل إلى ما تريد. ولكن تستمر عملية التطوير لأن أحلامك وطموحاتك تستمر في التوسّع ودائما هناك شي أكبر وأفضل تريد تحقيقه.


بقلم: كوتش أريج العمري